عن السيد عمران الياسري

رئيس تحرير شبكة الوحدة الاسلامية

عدوى الرأي

 

عدوى الرأي

يسود أوساطنا الأجتماعيه ظاهره يمكن تسميتها بعدوى الرأي . هذه الظاهره يكون فيها الفرد يردد أراء وتصورات وقناعات غيره بدون أن يعرف فحواها , ومن غير أن يتأملها مليا , والنظر فيها وفحصها فيما أذا كانت تتفق ومتبنياته الفكريه والعقديه أم لا , وهل هذه الأفكار المنقوله على لسانه تساير ما يرجوه من أهداف وتطلعات أم لا , فتراه يساهم في أشاعة مفاهيم أكمل قراءة المقالة

عاشوراء موسم الخطابه

عاشوراء موسم الخطابه

من المعلوم أن عاشوراء الموسم الأكثر نشاطآ في ممارسة الشعائر الحسينيه في الوسط الشيعي, وهو موسم تختلط فيه الممارسات الدينيه مع التقاليد الأجتماعيه. أنه موسم حزن أستشهاد أبو الأحرار الأمام الحسين (ع) , كما أنه موسم نقاهه, حيث تعبر النفس عن خوالجها , والمشاعر عن أرهافاتها , وما تكتنزه في جنباتها من هموم وشكوى وأهات الواقع الضاغط عليها.أنه موسم الشكوى الى الله من ظلم الواقع المحلي والدولي , السياسي والأقتصادي , الأخلاقي والأجتماعي . أنه موسم ثقافي يتبارى فيه الشعراء , وينبري فيه الخطباء لما يجول في أذهانهم . أنه وقفه تاريخيه ينبغي أستثمارها في مراجعة

أكمل قراءة المقالة

ايران الجمهوريه التي لم تنحني

ايران الجمهوريه التي لم تنحني

من المعروف أن الوصول للسلطه غير الأحتفاظ بها, وهذه مسأله تكاد تكون بديهيه لكثرة تكرارها عبر التاريخ . فآليات الوصول للسلطه ,غير آليات الأمساك بها , ناهيك عن تطويرها والعمل بأحتفاظ  الجماهير حول قيادتها , ولعل الأحتفاظ بالسلطه يتطلب الكثير من الأمكانيات والجهود مقارنه بمرحلة الوصول لها , وهنا هو موضوع مقالنا , الا وهو سر وصول الثوره الأيرانيه , وسر أستمرارها كدوله. أنه بلا أدنى شك ما يسمى ب(روح الأمه) . أن الأمم عبر مسيراتها كونت لها

أكمل قراءة المقالة

(على حافة الهاويه)

(على حافة الهاويه)
الان يعيش العراق في حاله من الفوضى، لا ابالغ إذا أمثلها بفوضى فرنسا قبل الثورة الفرنسيه ،وهي حاله غالبا ما تحدث بعد سقوط الأنظمة الدكتاتوريه ،كما حدث في يوغسلافيا السابقه بعد سقوط الرئيس تيتو،وحدثت بعد سقوط القياده الشيوعيه بالاتحاد السوفيتي،وفي عالمنا العربي بعد سقوط صدام والقذافي في ليبيا،تقسمت يوغسلافيا وتشظى الاتحاد السوفيتي والسبب ان هذه الشعوب توحدت بالقوه وليس هناك ايمان بوحدة الوطن الجديد.ان ما يجري في العراق بعد سقوط الدكتاتوريه حاله

 

أكمل قراءة المقالة

أنتظار بطل

أنتظار بطل

أثبتت الأحداث اننا شعب أنتظاري. أي شعب لا يسعوا للمبادره, بل ينتظر دائمآ من الآخر أن يبادر للتغير , وهذا يجرى على القضايا الكبيره التي تمس مصير بلد كما تمتد الى القضايا الصغيره التي تمس مصلحة محله أو حتى زقاق, فمثلآ لو حدثت مشكله في مجال العمل سواء كان حكوميآ أم أهليآ ترى العاملين فيه ينتظروا المبادره من الآخر في معالجة المشكله , وكذلك هو الأمر في العشيره , أو الأحتجاج على تقصير الدوله في مستواها المركزي او المحلي فترى الكل ينتظر من الكل حصول

 

أكمل قراءة المقالة