المنبر الحسيني ….الشيخ حسن الصفار نموذجاً

المنبر الحسيني ….الشيخ حسن الصفار نموذجاً

المنبر الحسيني علامة فارقة للطائفة الشيعية وخصيصه من خصائص الجمهور الشيعي, ولطالما كان هذا المنبر مصدرا للإشعاع الفكري والعلمي , وقلعة من قلاع الصمود والتصدي لكل ظالم ومستبد عبر التاريخ . فقد ارتقاه

أكمل قراءة المقالة

فقر دم سياسي

فقر دم سياسي

يصاب المرئ بفقر الدم فتظهر عليه علامات الخمول والوهن, هو كذلك الأمر عندما يصاب كلا الاثنين الطبقه السياسيه ,والجمهور بفقر الدم السياسي فيصاب الحراك السياسي بفتور الهمه وقصر النظر ,فتتداعى سائر صور الحياة فيها بالأنحطاط الأجتماعي والثقافي والعلمي ووو.

بدأت أول أمارات هذا الفقر السياسي عندما عمد صناع ثورة العشرين بأستيراد ملك لهم من خارج حدود بلدهم , وتضاعف هذا الفقر عندما أرتضوا أن يحكموا من قبل شخصيات لا تمت بصله لثورتهم ومبادئها ,فكانوا كابينه حكوميه مشبعه بالروح الطائفيه والذين أطلقوا على من حكموهم بالأكثريه الجاهله على حد تعبير الملك فيصل الأول في أحد مذكراته كما ينقل الدكتور

أكمل قراءة المقالة

المرجعيه وسهام الأتهام

المرجعيه وسهام الأتهام

الهجوم على مرجعية النجف لم يكن وليد اليوم , بل وجهت لها السهام منذ مشاركتها في قيادة ثورة العشرين , ومنذ عشرينات القرن الماضي أعتبرت بريطانيا رجالات الحوزه متمردون بسبب مشاركتهم بثورة العشرين وممانعتهم للأنتداب وتكبيل العراق بمعاهدات تكبله , وهم من دفعوا الحكومه العراقيه آنذاك الى نفي آية الله السيد ابو الحسن الأصفهاني والسيد الميرزا النائيني عام 1923 الى خارج العراق , وهو ذات العمل الذي قام به رئيس وزراء العراق السيد عبد المحسن السعدون بنفي الشيخ مهدي الخالصي ولذات السبب. بأختصار أن الحوزه العلميه وبسبب مواقفها الحريصه على العراق وشعبه تلقت الكثير من المواجع ممن حكموا العراق وكان خاتمتها حملة الأعدامات التي قام بها صدام حسين على طلاب وأساذة الحوزه وعلى رأسهم

أكمل قراءة المقالة

الحروب والنزاعات من أختصاص الشرق الأوسط

الحروب والنزاعات من أختصاص الشرق الأوسط

كما أن من سمات عصرنا هو التخصص, سواء على المستوى العلمي أوالمهني. يبدو كذلك قد أنسحب الأمر الى الحروب أيضآ . هذا التخصص أصبح من نصيب الشرق الأوسط, والسبب هو توفر جميع المؤهلات والأستعدادات فيه والتي من أهمها وجود قاده قد فقدوا عقولهم وأدمنوا على الحكم , وشعوب  مستعدون للأنتحار, كما أن هناك أموال طائله بيد من يحكم في خدمة أشعال الحروب وأدامة أستمرارها, بالأضافه والذي لا يقل خطوره عن ما ذكرنا الا وهو أن لهذه المنطقه تاريخ مليء بالمفخخات

أكمل قراءة المقالة

تماهي الأنتماء الديني والثقافي لأبناء الجاليه في الأخر البعيد

تماهي الأنتماء الديني والثقافي لأبناء الجاليه في الأخر

البعيد

يعيش أبناء الجاليه العراقيه في بلدان المهجر في حيره من أمرهم. أنه صراع الهويه , وتصراع القيم , وأختلاف الثقافات , وتباين العادات والتقاليد. أنه بالحقيقه أشتباك فكري , وصراع نفسي يعيشه شباب في مقتبل العمر , وحدهم من يعاني , وليس هناك من يد تمتد أليهم , وتعينهم على ما حل بهم من واقع وجدوا أنفسهم في خضمه , وليس لهم يد في صنعه, والأدهى من ذلك

 

أكمل قراءة المقالة

أبعدوا الأعداء والخونه

أبعدوا الأعداء والخونه

نحن على أعتاب أستحقاق أنتخابي جديد , وهذا الأستحقاق يفرض علينا جمله من الأمور الواجب مراعاتها, من هذه الأمور هو الأختيار الصحيح والمسؤول للنائب الذي سيدخل البرلمان الجديد . هذا النائب هو من سوف يساهم برسم البناء الأقتصادي والسياسي والأجتماعي للبلد .فالأختيار السليم له هو الخطوه الأولى بعمليه طويله من البناء لكل ما ذكرنا ,

أكمل قراءة المقالة

لكي يكون لنا وطن

 

 

لكي يكون لنا وطن
أن تولد في بلد ما, هو قدر, لأن المولود لم يخطط أو يقرر وطنه حين ولادته, كما أن هذه الرقعه من الأرض التي تسمى وطن والتي حددتها أتفاقات ومعاهدات دول كبرى تحوي ضمن أطارها الحدودي أطر وأنساق ثقافيه ودينيه متعدده, فأذا كان ما يحدد الوطن الواحد النسق الديني والثقافي الواحد فيعني هذا لا يمكن الأبقاء على وطن واحد على ظهر هذا الكوكب لأن لا يمكن الحصول على نسق واحد سواء دينيآ أو أثنيآ أو ثقافيآ معآ والسبب يكمن في طبيعة الأنسان الذي يحمل في تكوينه التفرد والخصوصيه ,كما أن هذه الدول ضمت ضمن حدودها الكثير من الأقليات والطوائف والقوميات المختلفه

أكمل قراءة المقالة

هل تصنع مدارسنا رجال مستقبل

هل تصنع مدارسنا رجال مستقبل

قرأت مقالآ في بدايات التسعينات من القرن الماضي لكاتب عراقي للأسف لم يحضرني أسمه, يقول فيه أن الخسائر التي لحقت ببنية العراق الماديه من جسور وطرقات ومباني من جراء حروب النظام السابق يمكن تعويضها , ولكن الخساره العظمى والطامه الكبرى تكمن فيما لحق بالشخصيه العراقيه من تدمير وما تعرضت لها من تشوه ومسخ لمعالمها

أكمل قراءة المقالة

داعش ومسعود وجهان لعمله واحده

داعش ومسعود وجهان لعمله واحده

لم يكن العنوان صدفه , ولا هو هوى في نفس الكاتب أتجاه مسعود ولكن هي حقيقه ثابته تدعمها أفعال الأثنين معآ , فداعش جاء ليحتل ويمزق العراق , وقتل أبناءه, وهو ذات العمل الذي قام به مسعود, حيث أحتلت داعش أراضي ثلاث محافظات كامله وأجزاء من محافظات أخرى , ناهيك عن قتل الكثير من الأبرياء وبطرق بشعه , منها الحرق وقطع الرؤوس والرمي من فوق المباني , وهي طرق لا شك تنم من منطلق

أكمل قراءة المقالة

رمضان صناعة أنسان

رمضان صناعة أنسان

أن الله لا يفرض العبادات جزافآ , ولا قهرآ أو تعذيبآ للأنسان , وكما هو منصوص ومعقول أن الله في غنى من كل هذه الفروض ( أن الله غني عن العالمين) .  السؤال اذا كان الله غنيآ من كل هذا , فما الهدف من هذه الفروض التي لا تخلو من مشقه وعناء . لا شك أن لهذا معنى ووظيفه , فالمعنى هو ربط المخلوق بالخلق

أكمل قراءة المقالة

تسويه تاريخيه أم أنبطاحيه

تسويه تاريخيه أم أنبطاحيه

من تعاريف التسويه : هي عمليه الغرض منها تجنب الحروب من خلال تقديم التنازلات من طرفي النزاع.

السؤال الذي يطرح نفسه بقوه, ماذا يمثل طرفي النزاع , هل يمثل أحدهم داعش , والثاني الدوله, فأذا كان الأمر هكذا حينئذ تنتفي الحاجه الى التسويه, لسبب بسيط

أكمل قراءة المقالة