تبرع

أعزائي المؤمنين تجدون ورقة مواقيت الصلاة في الصفحة المخصصة لأوقات الصلاة

Cpk66939

السلفيه لم يكن لها ما تفعله في السويد

السلفيه لم يكن لها ما تفعله في السويد

بقلم: الكاتبه السويديه  كارين رباس

 التجمعات الأسلاميه كان ينبغي لها أن تقول لا للأموال التي تأتي من السعوديه وقطر.

المسجد الأكبر في الدول الأسكندنافيه أفتتح توآ في مدينة مالمو. مجموع ما تطلبه البناء من أستثمارات قدر بين 120-140 مليون كرون سويدي. حتى الآن لقد كلف هذا البناء ما يقارب 80 مليون كرون, من المساهمين وزارة الشؤون الدينيه في قطر بمبلغ ثلاثين مليون ونيف. "نحن أحرار ومستقلون" أكد المهتمون الذين هم وراء بناء هذا

المبنى. واهبي المساعده لهذا البناء لم يضعوا شرطآ , فقط أعطوا مالآ ,كما يزعمون , لكن حسب التدقيقات التي أجرتها جريدة  (سيدسفنسكا) الصادره في مقاطعة أسكونا يكون الأستثمار حلقه في خطة الأمارات الدوليه لغرض نشر السلفيه المتشدده من الأسلام السني.

ضمن الرؤيه السلفيه تعتبر النساء من الفئه المرؤوسه, الوعاظ السلفيون ومنظمات أخرى معروفه تسعى لأجل نشر العداء للمثلين والساميه وأزدراء المسلمين الشيعه.

أن تبني مساجد في الأساس شئ أيجابي , وشئ ممكن أن يواجه الأقصاء والتطرف. الأسلام جزء مهم في السويد . هذا مفهوم الى حد كبير أن مسلمي السويد يريدون أن يتجمعوا في أبنيه جميله ومناسبه, لكن جزء منهم يمولوا من بلدان كالعربيه السعوديه وقطر وهذه أشكاليه, بالأضافه الى مالمو يوجد هكذا تجمعات في مدينة  يفلا ويتبوري وماننكه, وكارلستاد ,كما في القائمه مناطق أخرى تمول من دول الخليج للأراضي وبناء مساجد. هذا طبعآ في الحقيقه شئ شاذ.

فكر أذا هذا في السويد  كنائس تمول من قبل دكتاتوريين معروفين بتربية أرهابيين ويشحنون ضد النساء , اليهود والمثلين. أنه دفاع بأسلوب " نحن أحرار ومستقلين.

يقول أعضاء هذه الجمعيات , نحن ليس عندنا مع المتشددين شئ نفعله يفيدنا على المدى البعيد عندما يقابلوا بل نحن هنا لعبادة الله.  هذا لم يكن غريب أن تكون بنايات المساجد توقظ ردود الأفعال. الذين هم يقبلون أموال السلفين يجب  فهم ما هم يعملون بشكل معقول. أي نوع من الأيدلوجيا هم يخاطرون , أي تأثير يعطي وكيف هذه الهبات تفهم من قبل العالم.

التمويل الأخر يكون ممكن من الجمعيات الأسلاميه نفسها , ترفض أموال الخليج, بالأضافه الدوله السويديه تقدم نظام يتسم بالحياديه لأجل المنظمات الدينيه تتمكن بتمويل نشاطاتها. هم الذين يسجلون أنفسهم كرابطه دينيه يستطيعون أخذ أشتراكات. هذه الأمكانيات تستغل اليوم من قبل جيش الخلاص, الأتحاد الكنائسي والجمعيات الأسلاميه في السويد .

أن بناء المساجد ربما سوف يأخذ وقت طويل لكي يصبح أقل لفتآ للنظر, لكن من خلال طريق معين أن يختار أن تظهر الجمعيات أنهم يريدون بناء نشاطاتهم في توافق وتناغم مع البيئه الأجتماعيه . الأسلام لا شك عنده مكان في السويد لكن ليس للسلفيه.

ترجمة أياد الزهيري

جريدة كريستيان أستاد بتاريخ الجمعه السادس من حزيران 2017

التعليقات مغلقة.

Facebook

الشهيد البطل الشيخ النمر هيهات منا الذلة

99137305142357946

قناة الفرات الفضائية موكب خدام الحسين ع

موكب خدام الحسين(ع) كريستيان ستاد